بابا هنا، هنا هو!

في حضن أبي

هذا يوم مهم بالنسبة لي. ففيه يراني أبي لأول مرة بعد ما شاهد صوري على حاسوبه. أتى أبي عند منتصف الليل يحمل معه اسمي. كلا، لم يكن « إياد » ولا « براء » ولا حتى « يحيى ». لم يشاطر إلا أمي في السر، فلم أخبركم أنا؟!

التعليقات

تحياتي الى ابنة

تحياتي الى ابنة خالتي خديجة و مولودها

ta7yati ila chahi et abou

ta7yati ila chahi et abou chahid atmana laho salah wa toul al 3omr wa ja3alaka
allaho nibrassan li hadihi al ouma