وتم تلقيحي الأول

بانتظار الحقنة

ذهبت اليوم رفقة أمي وجدي إلى مستوصف باب التوت بغرض أخذ لقاحي الأول، كان يوما عصيبا بالنسبة لي بسبب الألم الذي سببته لي الإبرة...
بداية قامت الممرضة بوزني فوجدت أنني بلغت 3.1 كلغ - ما شاء الله - ثم قامت بقياسي طولي، كل هذا وأنا أغط في نوم عميق، بعدها قامت بفتح فمي عنوة لتناولني مشروبا ما (ضد الشلل)... أحسست بالضيق وبدأت في الصراخ بكل ما أوتيت من قوةّ.
ثم قامت بوخز إبرة في يدي وأخرى في رجلي (ضد السل والكبد)، أحسست بألم فظيع فلم أتوقف عن البكاء... كل هذا وأمي المسكينة تبذل كل ما في وسعها لتهدئتي...